Thursday, 2 October 2014

بالفيديو .. مساعد وزير الداخلية يُهرب مسدساً بمحطة مصر لاختبار قواته

بالفيديو .. مساعد وزير الداخلية يُهاختبر اللواء سيد جاد الحق، مساعد وزير الداخلية للنقل والمواصلات، أفراد القوة المتمركزة بمحطة مصر، والمسئولة عن جهاز الكشف عن المعادن، بمحاولة تهريب مسدس عبر إحدى الحقائب.

جاء ذلك أثناء حملة أمنية بمطحة مصر، وأمر اللواء ”جاد الحق” أحد مساعديه بأن يضع مسدس في حقيبة أحد الأفراد (يرتدي زيًا مدنيًا) ثم يضع حقيبته وسط زحام الركاب على جهاز كشف المفرقعات، لمعرفة مدى جاهزية القوة في كشف الممنوعات.
ونجح الفرد المتواجد على الجهاز في كشف المسدس، فقام مساعد الوزير بتكريمه في الحال.

من جانبه، تمكنت الحملة من ضبط ممنوعات، من بينها مسدس، وعقاقير مخدرة، ولص بمحطة الشهداء، ومخدر الحشيش بالخلافاوي.رب مسدساً بمحطة مصر لاختبار قواته


جبهة النصرة تنفي تعهدها بعدم قتل أي جندي لبناني محتجز

جبهة النصرة تنفي تعهدها بعدم قتل أي جندي لبناني محتجز    

عرب وعالم
Share on facebookShare on twitterShare on emailShare on printMore Sharing Service
نفت (جبهة النصرة) ما ورد في بعض وسائل الإعلام اللبنانية مؤخرا بأنها تعهدت بعدم قتل أي جندي لبناني محتجز لديها , مؤكدة أنه خبر عار عن الصحة.
وقالت جبهة النصرة في بيان نشر على مواقع التواصل الاجتماعي ” لا يوجد أي جهة تمثلنا أو تفاوض عنا” , متهمة الحكومة اللبنانية بأنها مستمرة في اعتقال وتعذيب أهل السنة في لبنان بحجة الإرهاب , وحزب إيران (حزب الله) مستمر في قتل وقصف وتشريد أهل السنة في سوريا بحجة الدفاع عن المقاومة , فما الذي تغير”.
حسب قولها وتوجه بيان النصرة إلى اللبنانيين عموما وإلى أهالي الجنود الأسرى خصوصا بالقول “حكومتكم لا تزال على موقفها تجاه اللاجئين السوريين , فقد أعلنا سابقا مرارا وتكرارا أنه لا مفاوضات حتى يتم تسوية وضع بلدة عرسال بشكل كامل , وحل مشاكل اللاجئين السوريين والافراج عمن اعتقل منها مؤخرا”.
وأضاف ” لقد حملنا الموفد القطري هذه الشروط ولم يردنا منه أي رد حتى هذه اللحظة , وأبلغناه أننا على استعداد لإطلاق سراح أسرى من الجنود مقابل افراج الحكومة اللبنانية عن سجناء من سجن رومية (سجناء إسلاميين)”.

منظمة الشفافية الدولية تدعو أحزاب تونس الى “التعهد علنيا” بمكافحة الفساد

منظمة الشفافية الدولية تدعو أحزاب تونس الى “التعهد علنيا” بمكافحة الفساد

عرب وعالم

طالبت منظمة الشفافية الدولية الاحزاب التونسية المترشحة للانتخابات التشريعية المقررة في 26 اكتوبر الحالي بـ”التعهد علنيا” بمكافحة الفساد و”تجفيف منابعه” في تونس.
وقالت المنظمة في بيان مشترك مع منظمة “أنا يقظ” التونسية لمكافحة الفساد ان هذا التعهد سيكون “خطوة هامة جدا على طريق التجاوب مع المطالب الفورية للشعب التونسي والمتمثلة بوقف اساءة استخدام المنصب العام والتعاملات السرية والرشوة”.
ودعت المنظمة الحكومة التي ستنبثق عن الانتخابات التشريعية القادمة إلى “تفعيل اتفاقية الامم المتحدة (لمكافحة الفساد) التي صادقت عليها تونس سنة 2008 والوفاء بما جاء فيها من التزامات وذلك من خلال وضع استراتيجية وطنية لمكافحة الفساد في أسرع وقت ممكن بالشراكة مع الاطراف ذات العلاقة بما فيها منظمات المجتمع المدني”.
وطالبت خصوصا بـ”سن وتفعيل قانون يتعلق بحماية الشهود والمبلغين عن الفساد وفق المعايير الدولية والتشجيع على التبليغ عن الفساد”.
ودعت الى “إصلاح القانون المتعلق بالتصريح عن الممتلكات (الخاص بكبار المسؤولين) بحيث يصبح التصريح عن الذمة المالية علنيا وشفافا، وإعطاء محكمة المحاسبات مزيدا من الصلاحيات لتدقيق هذه التصاريح ومراجعتها”.
واستشرى الفساد في تونس خلال السنوات الثلاث الاخيرة رغم أن مكافحته كانت من المطالب الرئيسية لثورة 14 يناير 2011 التي أطاحت بنظام الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي .
وفي 2013 تراجع ترتيب تونس للعام الثالث على التوالي في تقرير منظمة الشفافية الدولية.
وبحسب التقرير الذي شمل 177 دولة عبر العالم، تراجعت تونس خلال سنة 2013 إلى المركز 77، مقابل المراكز 75 في 2012، و73 في 2011، و59 في 2010.
ويعتقد نحو 70 بالمائة من التونسيين أن الشرطة هي الجهاز الأكثر فسادا في البلاد، تليها الاحزاب السياسية (66 %) ثم القضاء ( 59 %)، وفق نتائج استطلاع للرأي نشرته منظمة الشفافية الدولية في يوليو 2013.
وتواجه الدول التي ينتشر فيها الفساد “مشكلات مثل السيطرة على مؤسسات الدولة لتحقيق مآرب خاصة، والفساد في تمويل الحملات الانتخابية، وفي الإشراف على العقود العامة الكبيرة”، بحسب منظمة الشفافية الدولية.

المغربي خرجة يعود للتباري من بوابة سوشو

المغربي خرجة يعود للتباري من بوابة سوشو


حسين خرجة
سيعود الدولي المغربي السابق حسين خرجة إلى التباري من بوابة نادي سوشو الفرنسي الذي يرغب جهازه الفني من الإستفادة من خبرة اللاعب في خط الوسط.
 
وذكرت المحطة الإذاعية الفرنسية "فرنسا الزرقاء" أن إدارة الفريق الفرنسي قدمت عرضا لعميد الأسود السابق حسين خرجة للإنضمام للنادي المشارك بالدوري الفرنسي الثاني والذي يسعى للعودة مجددا لدوري «الليج1» الممتاز.
 
وكان حسين خرجة قد غاب عن الملاعب منذ فسخ عقده مع النادي العربي القطري سنة 2013، وعاد إلى أوروبا للبحث عن فريق جديد ينضم إليه، إلا أنه فشل في إيجاد فريق يلائم طموحاته.
 
وحمل اللاعب خرجة «32 سنة» قميص العديد من الأندية الإيطالية مثل فيورنتينا وإنتر ميلان وروما وسيينا وجنوى، كما لعب في بداية مشواره لسبورتينج ليشبونة البرتغالي من 1999 إلى 2000، وانضم للعربي القطري سنة 2013، غير أنه لم يستمر معه لخلافات مصدرها توقيفه من الإتحاد القطري على خلفيات الأحداث التي جرت في مباراة فريقه العربي ونادي الغرافة بعد تشابكه مع البرازيلي نيني مهاجم الغرافة ولاعب باريس سان جيرمان الفرنسي سابقا.